آراء ومقالات

شهدت دول أميركا اللاتينية في نهاية العام الماضي تحولات ملفتة في مسار سياستها الخارجية وذلك بعدما ربحت أحزاب اليمين انتخابات متعددة في أرجاء أميركا اللاتينية. تراجع مع هذه الانتصارات الانتخابية اليمينية المد الذي شهدته الحكومات اليسارية في المنطقة.

إقرأ المزيد

يمكن فهم الحملة على عمر في إطار السلسلة الطويلة من التحريضات على الحركة الساعية إلى «القضاء» عليها باستخدام أبشع الوسائل خوفاً من تحقيق أهدافها من حرية وعدالة ومساواة! فما هذه الشعارات إلا النقيض الوجودي لأي كيان عنصري، بالضبط كما كانت ضد نظام الأبارثهيد الجنوب ـ أفريقي.

إقرأ المزيد

تجلى دور الولايات المتحدة الأمريكية كوسيط غير نزيه للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين كما لم يتجلَّ من قبل في المؤتمر الصحفي الذي عقده الشهر الماضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. كان اللقاء بين هذين الزعيمين نقطةَ تحول بالنسبة للفلسطينيين. فمنذ انطلاق عملية السلام، كانت هذه هي المرة الأولى التي يصرح فيها رئيسٌ أميركي على الملأ بأن حل الدولتين ليس الإطار الوحيد القابل للتطبيق من أجل السلام، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

إقرأ المزيد

الضعف والهشاشة ينتجان فجوات عدة، كفجوة التمثيل والشرعية السياسية وفجوة الفعالية والكفاءة، والأهم فجوة الكرامة. وتشكل هذه الفجوات فرصاً سياسية لبعضهم، وتحدّيات سياسية للآخرين، والتي من الممكن أن تستغل بحكمة، أو أن يُساء استخدامها، كما نرى اليوم في بقاع شتى في العالم. ولكن، في المحصلة النهائية لا يمكننا المضي وتحويل هذا الفجوات إلى فرص سياسية لإعادة بناء نظامنا العالمي وإيجاده، إلاّ إذا أوجدنا مؤسسات وميكانيكيات فاعلة وشرعية للمحاسبة والمساءلة، محليا وإقليميا ودوليا. فعدا ذلك، سنبقى ندور في الحلقات المفرغة للسلم والاضطراب العالميين، ونقفز من فجوة إلى أخرى، من دون أن نجسر الفجوات، والذي سيشكل، في نهاية المطاف، نظاماً سياسياً عالمياً مهترئاً، يعيد إنتاج الاضطراب تلو الاضطراب.

إقرأ المزيد

صادقت الكنيست الاسرائيلية بالقراءة الثانية والثالثة على أسمته "قانون التسوية" اي قانون تبييض المستوطنات وشرعنة الاستيطان، وصدر بالتالي هذا القانون والذي هو بمثابة قانوناً عنصرياً بامتياز، ولا يمكن تجميله بأي صورة من الصور، فهو يعطي الحق لإسرائيل بمصادرة أراضي المواطنين الفلسطينيين الخاصة بأثر رجعي ومنحها للمستوطنين اليهود، حتى وان كانوا قدا استولوا عليها بالقوة، ويضفي الصفة القانونية على عملية نهب ومصادرة الأراضي الفلسطينية المتواصلة من قبل المستوطنيين والحكومة الإسرائيلية منذ عقود.

إقرأ المزيد

إقرأ المزيد

يستمر النظام العالمي واضطرابه بالتغير ويتخذ أشكالاً وأنماط عدة والذي بدوره يعني تغيراً في أشكال الظلم والقهر أيضاً. في هذا العالم المضطرب، يزداد اتساع فجوة التمثيل السياسي، وتعاني الديمقراطية وأسسها من أزمة تلو الأخرى. وفي هذا العالم المهووس أمنياً، تستمر الصراعات بالنشوء وتظهر يومياً تكنولوجيات جديدة للقمع والاضطهاد. وبالتالي، تشعر الشعوب بأنها بعيدة كل البعد عن أنظمتهما السياسية وأروقة صنع القرار فيها ومجرد متلقين لسياسات في أغلب الأحيان لا تروق لهم. لكل هذا ثمة إجابة واحدة تتمثل بالمقاومة.

إقرأ المزيد

تلقى الفلسطينيون، أخيراً، الأنباء من موسكو بشأن المصالحة الفلسطينية وآفاق حكومة الوحدة الوطنية بكثير من الشك، فقد سئموا من اجتماعاتٍ لا تُفضي إلا إلى مزيدٍ من التشرذم والفُرقة الفلسطيني، خصوصاً بين حركتي فتح وحماس اللتين أهلكتا المشروع الوطني الفلسطيني في السنوات العشر الماضية، باقتتالهما على سلطة وهمية وانتفاعات فئوية نخبوية. 

إقرأ المزيد

كثير من التعقيدات تسود المشهد وسط حالة من الانقسام السياسي والإداري والجغرافي وتتجه رويداً رويداً نحو حالة من الانفصال الجغرافي، وربما يتبعه فصل القانوني والسياسي بفعل الانقسام بين غزة والضفة الغربية. أو بالأصح بين حركتي فتح وحماس. تعقيدات كبرى ترافق المشهد السياسي في ظل ما يدور في الإقليم من حروب وصراعات داخلية تؤثر في الوضع الفلسطيني، خاصة مع البدء في صياغة التحالفات والمحاور الإقليمية ووسط حالة من الاستبعاد الدولي للاهتمام الكافي بالقضية الفلسطينية كقضية محورية من قضايا السلم والأمن الدوليين.

إقرأ المزيد

تراجعت في الايام الاخيرة ردود الفعل المختلفة داخلياً وخارجياً حول قرار مجلس الامن 2334 الذي أدان الاستيطان. فلسطينيا، احتفت السلطة الفلسطينية به ووصف البعض القرار بالتاريخي ونقطة تحول مهمة في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، فيما انتقدت إسرائيل، والرئيس الامريكي المنتخب "ترامب،" بشدة هذه القرار وهددت بجملة من الردود أبرزها سحب السفراء وقطع التمويل عن الامم المتحدة وبعض وكالاتها وعن بعض الدول التي أيدت القرار، وبدأت مطالبات اسرائيلية داخلية بضم الضفة الغربية كاملة، كرد على هذا القرار.

إقرأ المزيد