آراء ومقالات

تراجعت في الايام الاخيرة ردود الفعل المختلفة داخلياً وخارجياً حول قرار مجلس الامن 2334 الذي أدان الاستيطان. فلسطينيا، احتفت السلطة الفلسطينية به ووصف البعض القرار بالتاريخي ونقطة تحول مهمة في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، فيما انتقدت إسرائيل، والرئيس الامريكي المنتخب "ترامب،" بشدة هذه القرار وهددت بجملة من الردود أبرزها سحب السفراء وقطع التمويل عن الامم المتحدة وبعض وكالاتها وعن بعض الدول التي أيدت القرار، وبدأت مطالبات اسرائيلية داخلية بضم الضفة الغربية كاملة، كرد على هذا القرار.

إقرأ المزيد

عهد وأقرّ الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤخراً بتقديم 38 مليار دولار في السنوات العشر القادمة كمساعدات عسكرية لإسرائيل، والذي يعتبر أكبر تعهد من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

إقرأ المزيد

تفيد الإحصاءات الدولية المتاحة بأن أكثر من ثلاثين مليار دولار أميركي قد تم صرفها على ولصالح الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، منذ إنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية قبل ما يزيد عن عقدين. 

إقرأ المزيد

توسّعت صناعة استطلاعات الرأي في الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 على مدار العقدين الماضيين، وجذبت اهتمام الفاعلين المحليين والإقليميين والدوليين، إلى درجة تمكننا من نعت فلسطين "جمهورية مراكز الاستطلاعات".

إقرأ المزيد

الرغم من أن السلطة الفلسطينية لا تزال، شكلياً، في صميم السياسة الفلسطينية، على الصعيدين الداخلي والخارجي، غير أنها لم تُحدِث بعد ٢٢ عاماً على تأسيسها سوى تغييرات حقيقية قليلة في طريقة حكم الضفة الغربية. بل إن دور السلطة الفلسطينية في الحكم ضعيف وليس له قيمة من الناحية العملية.

إقرأ المزيد

استأنفت إدارة جامعة كاليفورنيا في بيركلي مساقَ الدراسات الإثنية وصف "فلسطين من منظور استيطاني استعماري" بعد قرار إداري سابق بالغاءه، بعد حملة احتجاجية من قبل ٤٣ مؤسسة صهيونية خارجية، وذلك في مثالٍ يعكسُ معاملةَ فلسطين في الوسط الأكاديمي، التي تواجه دائماً مثل هذه الحملات الممنهجة الهادفة منع التعامل مع فلسطين كموضوع أكاديمي خارج عن الأسطورة الصهيونية ومتطلبات الانصياع لها كنقطة انطلاق مركزي لاي بحث.

إقرأ المزيد

يتمحور الاهتمام هذه الأيام في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة حول الانتخابات البلدية القادمة. وتدور صراعات تأخذ طابعاً أيديولوجياً، إقصائياً أحياناً، كما يتضح في خطاب حماس الدعائي، وآخر يجترّ إنجازات الماضي ويتفاخر بنوستالجيا نضالية تصل حدّ الكافكاوية، كما يتضح من الدعاية الفتحاوية.

إقرأ المزيد

بعد ما يزيد عن عقد على تأسيس حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، المعروفة عالمياً بالاختصار BDS، وبعد النجاحات التي حققتها الحركة على المستوى الدولي من خلال الضغط على صناديق تقاعد كبرى وكنائس وشركات وبنوك ضخمة، في الولايات المتحدة الاميركية وأوروبا وجنوب أفريقيا والبرازيل وغيرها لسحب استثماراتها من شركات (إسرائيلية أو دولية) متورطة في انتهاكات إسرائيل لحقوق الشعب الفلسطيني أينما كان، أثبتت هذه الحركة خلال تلك الفترة بأنها جزء من إطار استراتيجي فعّال لدعم كفاح الشعب الفلسطيني من أجل تقرير المصير.

إقرأ المزيد