النقاط الرئيسية

* يتعرض القانون الدولي في معظم الأحيان إلى انتقادات لكونه أداةً بيد القوي. ولكن المشكلة لا تكمن في القانون في حد ذاته. فقيمة القانون الدولي وفوائده الكامنة متوقفةٌ كليًا على الإطار السياسي الأوسع الذي يعطي القانون معناه.

* في حين لا يقدِّم القانون الدولي وحقوق الإنسان والخطاب المرتبط بهما حلاً سحريًا لإحراز حق تقرير المصير للفلسطينيين، فإنه يمكن استخدامه في مواجهة الهيمنة إذا ما طُبِّق على نحو استراتيجي تعزيزًا لمشروع سياسي أشمل.

* برزَ القانون باعتباره ثِقلاً موازنًا محتملًا للإملاءات الكارثية التي تُمليها السلطة المجردة، وذلك من خلال جبر الضرر الذي تسببت به القيادة الفلسطينية غير المُمثِّلة، وفضح الشرعية القِشرية الخداعة المبنية على سيادة القانون، وتحدي شرعية المشروع الاستيطاني الاستعماري ونظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

* يكمن التحدي الرئيسي الذي يواجهه الفلسطينيون اليوم في غياب الهياكل الناظمة والهيئات التمثيلية القادرة على وضع الرؤية والاستراتيجيات والقيادة السياسية اللازمة للنهوض بتطلعات الفلسطينيين كافة.

Anchoring Palestine in the Movement for Rights
collage-logo

Palestine’s voice was already weakened by the tragedies in the Arab region. Now it may be swamped by the need to defend basic human rights in the US and Europe.

Help us ensure that Palestinian rights remain high on the agenda. We are expanding the reach of our quality analysis to inform policy makers & the media and working with civil society on analysis that supports freedom of expression, movement & association.

Donate red