نادية حجاب

نادية حجاب هي المديرة العامة لشبكة السياسات الفلسطينية "الشبكة" وأحد مؤسسيها. وهي كاتبة ومتحدثة ومعلِّقة إعلامية. صدر الكتاب الأول لنادية من جامعة كامبريدج بعنوان Womanpower: The Arab debate on women at work  وشاركت في تأليف كتاب Citizens Apart: A Portrait of Palestinians in Israel (I. B. Tauris). عملت رئيسةً لتحرير مجلة الشرق الأوسط في لندن قبل عملها في الأمم المتحدة بمدينة نيويورك. شاركت في تأسيس وقيادة الحملة الأمريكية من أجل الحقوق الفلسطينية، وهي الآن عضو في مجلسها الاستشاري.


حلقة نقاش سياسة

100 عام على وعد بلفور: الخيارات غير المطروقة

يوافق 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 الذكرى المئوية لصدور وعد بلفور الذي مهَّد الطريق لقيام دولة إسرائيل. فهل مرت على الفلسطينيين مواقف في السنوات المائة الماضية كان من الممكن عندها أن يغيروا مجرى الأحداث؟ يحدد مؤرخون ومحللون من الشبكة ستة مفتَرقات في طريق الفلسطينيين كان من الممكن عندها أن تأخذ الأحداث مسارًا آخر، ويستخلصون منها دروسًا من أجل المستقبل.

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

تتبع اتجاهات القضية الفلسطينية منذ العام 1967

في الذكرى الخمسين لحرب 1967، تستعرض نادية حجاب ومعين رباني من الشبكة القضيةَ الفلسطينية بدءًا بعشية الحرب وحتى يومنا هذا. يلاحظ الكاتبان أن وضع الشعب الفلسطيني الراهن يكاد يماثل وضعه آنذاك، ولكنهما يشيران أيضًا إلى العقبات التي تَحول دون نجاح المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى القضاء على تقرير المصير الفلسطيني.

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

الحديث عن فلسطين: أي إطار للتحليل؟ أي أهداف ورسائل؟

يخوض الفلسطينيون في جدل حل الدولة أو حل الدولتين إلى حد الاستغراق، ويتغاضون عن الحاجة إلى عمليةٍ تُنهي الاستعمار وتجبر الضرر، كما ترى محللتا السياسات في الشبكة نادية حجاب وإنغريد جرادات غاسنر. تقارن الكاتبتان أطرَ التحليل، وتخلصان إلى أن الإطار المناهض للفصل العنصري هو الأمثل من الناحية الاستراتيجية للنهوض بالحقوق الفلسطينية في ظل غياب أي تسوية سياسية في المستقبل القريب.

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

لا تتخلوا عن الخط الأخضر: نقطة ضعف إسرائيل

في الوقت الذي يسعى قادة اليمين الإسرائيلي جاهدين إلى ضم الأرض الفلسطينية المحتلة دون وجه قانوني، تجادل المديرة العامة للشبكة، نادية حجاب، بأن الخط الأخضر هو أداة مؤثرة في محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها المتعددة لحقوق الإنسان الفلسطيني. وبالنسبة للأوروبيين، فإن التحركات الإسرائيلية هذه تهدد النظام العالمي بما هو أبعد من فلسطين بكثير.

إقرأ المزيد

مشروع بناء الدولة الفلسطينية في دائرة الشك

رفعَ محمود عباس العلمَ الفلسطيني في الأمم المتحدة بينما كانت شرارة الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي الجاثم منذ عقود تنطلق من القدس لتعمَّ سائر الأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل نفسها. تستعرض المدير العام للشبكة نادية حجاب القيود الجسيمة التي تواجهها الدولة والمجتمع المدني في سبيل جعل مشروع الدولة الفلسطينية حقيقةً واقعة.  

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

الاتحاد الأوروبي قلقٌ من إسرائيل، محبَطٌ من فلسطين

تتسم إجراءات الاتحاد الأوروبي الرامية إلى فرض ثمن على الاحتلال الإسرائيلي بأنها إجراءات متواضعة، ومع ذلك فإنها تضع الاتحاد الأوروبي على مسار تصادمي حتمي مع إسرائيل، كما تكتب مديرة الشبكة نادية حجاب. ولكن هل سيرتب الفلسطينيون بيتهم الداخلي للخروج باستراتيجية مُحكَمة ومتماسكة من أجل إحراز حقوق الفلسطينيين في الحرية والعدالة؟

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

منظمة التحرير الفلسطينية / فلسطين: حان الوقت للتوقف عن المماطلة

تبحث منظمة التحرير الفلسطينية وفلسطين باستمرار عن نُهجٍ جديدة لوقف الانتهاكات الإسرائيلية وإحراز الحقوق الفلسطينية. ولكنَّ الأدوات اللازمة موجودة أصلًا، بيد أنها لا تُستخدَم بأحسن وجه، كما تبيِّن المديرة التنفيذية للشبكة، نادية حجاب، والمستشارة السياساتية، ديانا بوتو. وفي ظل الوضع المتأجج في القدس، والعدوان على غزة وحصارها، واستعمار الضفة الغربية بقسوة، ليس هناك وقت لإضاعته.

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

تداعيات غزة تُضعف إسرائيل وتعزز القوميين

تهيئ إسرائيل نفسها لفشلٍ سياسي في المدى البعيد إذ تسعى لإحراز نصرٍ عسكري بأي ثمن في المدى القصير، كما ترى مديرة الشبكة نادية حجاب، التي تتناول في هذا التحليل المُفحِم كيف أن عملية إسرائيل في غزة تُبدِّد المكتسبات السياسية التي أحرزتها من اتفاقات كامب ديفيد وأوسلو، وتحاصر منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة فتح، وتخلق تداعيات أخرى تُلقي بظلالها على قدرة إسرائيل على فرض إرادتها على المنطقة.

إقرأ المزيد
تعقيب سياسة

الخطوات المقبلة للشعب الفلسطيني بعد تعطل قيام الدولة

كان باستطاعة رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن يقصد الجمعية العامة للأمم المتحدة لنيل عضوية بصفة دولة مراقبة وهو ما يتطلب أصوات أغلبية بسيطة ضمنتها بالفعل منظمة التحرير الفلسطينية، ولكنه اختار الذهاب إلى مجلس الأمن بطلبٍ لنيل عضويةٍ كاملةٍ لفلسطين في الأمم المتحدة، حتى وإن كان ذلك الطلب سيظل قابعًا أمام اللجنة المختصة لأسابيع أو أشهر.

إقرأ المزيد