Focus_Aid_Sep2019

إن قرار إدارة ترامب بقطع المساعدات عن الفلسطينيين ووقف عمليات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو أس إيد) في الأرض الفلسطينية المحتلة يجب أن يكون جرس إنذار يدفع صناع السياسات الفلسطينيين إلى نفض أيديهم من نموذج المعونة الذي أسسته اتفاقات أوسلو. فلا هذا النموذج ولا أموال المساعدات التي ضخها المانحون في فلسطين – أكثر من 35 مليار دولار أمريكي منذ 1993 – قد قرَّبت الفلسطينيين من الحرية أو تقرير المصير أو إقامة دولتهم أو تحقيق التنمية المستدامة. بل على العكس، يُضطر الفلسطينيون إلى العيش في متناقضة المعونة-التنمية، حيث يرتبط ازدياد مبالغ المعونة المقدمة بانتكاسات كُبرى في مؤشرات التنمية والمؤشرات الاجتماعية والاقتصادية.
وفي هذه المجموعة المختارة من التحليلات السياساتية، يتناول المحللون السياساتيون في الشبكة مدى فاعلية المعونة الدولية لفلسطين، والتداعيات والعواقب الضارة المترتبة على الاتكال على المعونة، ويقترحون سُبلا لإصلاح المعونة المقدمة لفلسطين وإعادة تصميمها. ويحاجّ المحللون بأنه لا يمكن فهم التنمية على أنها عملية لاسياسية ومحايدة وتكنوقراطية بحتة، بل لا بد من الإدراك بأن عملية التنمية تجري في إطار علاقات الهيمنة الاستعمارية، ولا بد من إعادة ربط التنمية بالنضال من أجل الحقوق والمقاومة والتحرر.

فشل المعونة

تواطؤ المانحين في انتهاكات إسرائيل لحقوق الفلسطينيين

كتبته نورا ليستر مراد 

تُبرز نورا ليستر مراد ممارسات المانحين التي تنتهك حقوق الإنسان الأساسية، وتعرض ثمانية أسئلة يجب طرحها حول تواطؤ المعونة والمانحين، وتقترح آليات للإشراف على صناعة المعونة. اقرأ المزيد…

إخفاق مستمر: سياسات البنك الدولي للأراضي الفلسطينية المحتلة

كتبه علاء الترتير وجيريمي وايلدمان 

يقيِّم علاء الترتير وجيريمي وايلدمان التوصيات السياساتية غير المناسبة والمضرة أحيانًا التي يصدرها البنك الدولي، ويقولان إن البنك سوف يستمر في إصدار توصيات غير واقعية مبنية على حقبة بالية من التقارب الأوسلوي إلى حين أن يكتسب البنك فهمًا أفضل للظروف الحقيقية للاحتلال الإسرائيلي.  اقرأ المزيد…

خلع القناع عن المعونات بعد أوراق فلسطين

كتبه سامر عبد النور

يتناول سامر عبد النور الدور الجوهري الذي تضطلع به صناعة المعونة في تراجع التنمية في الاقتصاد الفلسطيني، ويرى أن صناعة المعونة في غياب آليات المساءلة سوف تواصل تواطؤها في التدمير المتعمد للشعب الفلسطيني الذي تدعي أنها تخدمه. اقرأ المزيد…

نموذج جديد للمعونة

 ألم يحن الوقت بعد لدفن نموذج معونة أوسلو؟

كتبه جيريمي وايلدمان وعلاء الترتير 

يرى جيريمي وايلدمان وعلاء الترتير أن المانحين ماضون في ترسيخ أنماط الماضي الفاشلة المتصلة بنموذج عوائد السلام المزعومة مع إجراء تغييرات تجميلية وشكلية فقط. اقرأ المزيد…

التغلب على الاتكالية، وبناء اقتصادٍ مقاوم

كتبه علاء الترتير وسام بحور وسامر عبد النور

يُشير علاء الترتير وسام بحور وسامر عبد النور إلى الحاجةَ إلى التفكير في السبل التي تمكِّن الفلسطينيين من استحداث نظام بيروقراطي ممأسس يقوم على أجندة إنمائية ديمقراطية موجهة نحو الناس، ويرون أن أي رؤية اقتصادية فلسطينية جديدة يجب أن تكفل العزة والكرامة عند تلقي المعونة. اقرأ المزيد…

نموذج جديد للتنمية الفلسطينية

كتبه سامر عبد النور

يحلل سامر عبد النور العثرات التي تجابهها التنمية الفلسطينية بسبب اتفاق أوسلو، ومحاولات المانحين الضالّة الرامية إلى تعزيز بناء القطاع الخاص، ويرى أن مقاربة التنمية وإعادة البناء من خلال شبكات المشاريع المحلية المستدامة يمكن أن تثمر في السياق الفلسطيني. اقرأ المزيد…

العضوة السياساتية في الشبكة، نورا ليستر مراد، أستاذة مشاركة غير متفرغة في جامعة فوردهام. شاركت في تأسيس مؤسسة دالية، وهي أول مؤسسة مجتمعية فلسطينية، وتأسيس...
يقطن سام بحور مدينتي البيرة ورام الله في فلسطين. ويعمل في تقديم الاستشارات التجارية وإدارة المعلومات التطبيقية، وهو مختص في تطوير قطاع الأعمال وتحديدًا قطاع...
سامر عبد النور هو أكاديمي وناشط وأحد مؤسسي الشبكة في العام 2009 وعضو مجلس أمناء الشبكة منذ تأسيسها لغاية عام 2016.
العضو السياساتي في الشبكة، جيريمي وايلدمان، يعمل باحثًا مشاركًا في قسم العلوم الاجتماعية والسياسية بجامعة باث، حيث يعكف حاليًا على البحث في سياسة المانحين تجاه...
علاء الترتير، مستشار سياسات وبرامج لدى الشبكة: شبكة السياسات الفلسطينية، ومدير وباحث رئيسي في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. الترتير هو...
في هذه المقالة

أحدث المنشورات

 السياسة
تكشفُ تغطيةُ وسائل الإعلام الرئيسية في الغرب لمجريات الإبادة الجماعية في غزة تحيزَها الشديد للنظام الإسرائيلي، وتُبرزُ أيضًا سهولةَ نزع الصفة الإنسانية عن الفلسطينيين. تتناول يارا هواري في هذا التعقيب استراتيجيةَ إسرائيل في نزع الصفة الإنسانية عن الفلسطينيين في المجال العام، ودور وسائل الإعلام الغربية في تحقيق أهداف إسرائيل. وتبين أنماطَ التقصير الصحفي المستمرة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر 2023، وتخلُص إلى أنّ وسائل الإعلام الغربية متواطئة حتمًا في الإبادة الجماعية التي يرتكبها النظام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في غزة.
Al-Shabaka Yara Hawari
يارا هواري· 03 أبريل 2024
لعبت كل من مصر والأردن عبر التاريخ أدواراً جيوسياسية مهمة في القضية الفلسطينية، حيث شكلت حدودهم مع قطاع غزة والضفة الغربية على التوالي المنفس الوحيد للعمق العربي وخاصة بعد حرب 1967. تزايدت وتضاءلت نفاذية هذه الحدود مع اختلاف الحكومات والظروف في المنطقة، لكن يمككنا الجزم أن مع مرور الزمن أصبحت هذه الحدود بشكل تدريجي جزءاً من الحصار على الشعب الفلسطيني وأداة ضغط على الفلسطينيين.
تعكف المصادر الإسرائيلية الرسمية على تضليل العالم إعلاميًا على نطاق واسع لتبرير الإبادة الجماعية التي ترتكبها في غزة. وقد أجَّجَ الصحفيون ومحللو استخبارات المصادر المفتوحة الحملةَ المسعورة لشيطنة الفلسطينيين بنشرهم الأنباء الكاذبة دون تدقيقها كما ينبغي. يتناول طارق كيني الشوا، في هذا الموجز السياساتي، أساليبَ الحرب الإعلامية الإسرائيلية، ويبيِّن كيف أسهمت هذه الجهود في تآكل الحقيقة وإعاقة الجهود الرامية إلى تنظيم استجابة عالمية. ويقدم توصيات للصحفيين والمحللين وعامة الجمهور للاستفادة من الأدوات مفتوحة المصدر لدحض الدعاية الإسرائيلية والمعلومات المضللة السائدة.
Skip to content